مناورات بحرية روسية – مصرية… والرئيس المصري الاربعاء في موسكو

عاد إلى البحر الأسود زورق الصواريخ الروسي ” أر –32″ الذي أعلن سابقا أنه قد سلم لمصر، وذلك من أجل تدريب الطاقم المصري على استخدامه.AR32

وكانت وزارة الدفاع المصرية قد أعلنت يوم 15 أغسطس/آب أنه قد تم تسليم الزورق إلى القوات البحرية المصرية.

وصرح مصدر عسكري بحري روسي لوكالة “أنترفاكس” الروسية أن زورق الصواريخ المذكور قامت بقطره إلى البحر الأسود القاطرة “أس بي – 921″ التابعة لأسطول البلطيق الروسي، وعلى متنه طاقم روسي.

يذكر أن زورق الصواريخ ” أر –32″ كان قد حضر مراسم افتتاح قناة السويس الثانية ، ثم رسا في ميناء الاسكندرية تحت العلمين الروسي والمصري.

وأوضحت وزارة الدفاع المصرية أن الزورق تم تسليمه للجانب المصري في إطار التعاون العسكري التقني بين البلدين. وستقوم مصر قريبا بإيفاد فريق من البحارة إلى روسيا لغرض تدريبهم على استخدام الزورق.

وقال المصدر العسكري بدوره إن الزورق عاد إلى الشاطئ الروسي للمشاركة في عملية التدريب. أما سيره مقطورا فإن ذلك يعتبر ممارسة طبيعية بالنسبة إلى السفن من هذا الصنف لدى قيامها برحلات بحرية بعيدة المدى.

يذكر أن زورق الصواريخ ” أر –32″ تم بناؤه عام 1999، ثم جرى ضمه إلى قوام اسطول البحر الأسود. وانضم عام 2013 إلى اسطول البلطيق. وتزود الزورق بصواريخ “موسكيت” التي يبلغ مدى إطلاقها 120 كلم. وسرعة تحليقها 3.27 ماخ (سرعة الصوت).


على صعيد آخر أعلن المتحدث باسم اسطول البحر الأسود أن سفينة الصواريخ الصغيرة “ميراج” عادت إلى ميناء سيفاستوبل الروسي في البحر السود بعد إنجاز الرحلة البحرية بعيدة المدى إلى البحر المتوسط.

وكانت وسائل الإعلام الروسية قد أفادت في وقت سابق بأن سفن أسطول البحر الأسود الروسي، بما فيها سفينة الصواريخ الصغيرة “ميراج” قد أجرت في البحر المتوسط تدريبات عسكرية حيث تم تدريب أطقمها على صد هجوم العدو(المفترض) الجوي وتدمير السفن المعادية .

المصدر: أنترفاكس

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>